دبي، الإمارت العربية المتحدة (CNN) — أعلن البنك المركزي الأوروبي الخميس، في محاولة جريئة للسيطرة على التضخم، أنه سيرفع سعر الفائدة الرئيسي بمقدار نصف نقطة مئوية.

هذه هي المرة الأولى منذ العام 2011 التي يرفع فيها البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة، ويعيد سعر الفائدة الرئيسي في أوروبا إلى الصفر، بحيث كانت المعدلات في المنطقة سلبية منذ العام 2014.

تأتي هذه الخطوة التي تدخل حيز التنفيذ في 27 يوليو/تموز في الوقت الذي تكافح فيه أوروبا تضخمًا قياسيًا يغذيه ارتفاع أسعار الطاقة، فقد قفز معدل التضخم السنوي في الاتحاد الأوروبي إلى 9.6٪ في يونيو، وبلغ 8.6٪ في 19 دولة تستخدم اليورو.

وكان البنك المركزي قد أشار في وقت سابق إلى أنه سيرفع أسعار الفائدة بهامش أصغر، ولكنه قرر أنه بحاجة إلى أن يكون أكثر شدة بناء على “تقييم محدث لمخاطر التضخم”.

وقالت كريستين لاغارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي في مؤتمر صحفي: “يستمر التضخم في الارتفاع بشكل غير مرغوب فيه ومن المتوقع أن يظل فوق هدفنا لبعض الوقت”.

لقد رفض البنك المركزي الالتزام بمسار نهائي لرفع أسعار الفائدة للمضي قدمًا، ساعيًا للإبقاء على خياراته مفتوحة.

وقالت لاغارد: “من الآن فصاعدًا سنتخذ قرارات سياستنا النقدية على أساس البيانات المعتمدة. سنعمل شهرًا بشهر وخطوة بخطوة، سيعتمد ما سوف يحدث في سبتمبر على البيانات المتوفرة لدينا لشهر سبتمبر”.

وكشف البنك المركزي الأوروبي أيضًا عن أداة جديدة لشراء السندات تهدف إلى ضبط تكاليف الاقتراض في البلدان المثقلة بالديون في منطقة اليورو، مثل إيطاليا واليونان. يعمل البنك المركزي من أجل الحفاظ على التماسك داخل المنطقة التي تستخدم العملة الموحدة.

وأكدت لاغارد أن البنك المركزي الأوروبي على استعداد لنشر الأداة إذا لزم الأمر، مع منح البلدان مقاييس معينة للصحة المالية والاقتصادية.

شبكة من المخاطر

كان لدى المستثمرين رد فعل فاتر على الإعلان، فقد ارتفع اليورو بعد الإعلان إلى حوالي 1.02 دولار، بعد أن كان قد حقق مؤخرًا التكافؤ مع الدولار الأمريكي للمرة الأولى منذ عقدين. لقد كافحت الأسهم الأوروبية لإيجاد اتجاه، تاركة مؤشر Stoxx 600 ثابتًا.

ويجعل انخفاض قيمة العملة مشكلة التضخم أكثر سوءًا، ذلك لأنه يعني أن الشركات الأوروبية بحاجة إلى دفع المزيد مقابل الواردات، بما في ذلك الطاقة.

يكثف البنك المركزي الأوروبي جهوده لوقف الارتفاع السريع في الأسعار. وعلى الرغم من استمرار موسم السياحة الصيفي ومدخرات حقبة الوباء وسوق العمل القوي في دعم الاقتصاد الأوروبي، إلا أن النمو يتباطأ.

لم يشر البنك المركزي للركود بعد، وكان قد قال في يونيو/حزيران إنه يتوقع أن ينمو الناتج المحلي بنسبة 2.8٪ هذا العام وبنسبة 2.1٪ في العام 2023.

وقالت لاغارد يوم الخميس: “السيناريو الأساسي، لا يوجد ركود، لا هذا العام ولا العام القريب”، رغم أنها أقرت أن الأفق “غائم” (غير واضح المعالم).

يمكن أن تقيد مخاطر الركود قدرة البنك المركزي الأوروبي على الاستمرار في رفع أسعار الفائدة، الذي يساعد على مكافحة التضخم ولكنه يبطئ الاقتصاد أيضًا.

يسير البنك المركزي الأوروبي بالفعل خلف أقرانه. فقد دخل بنك الاحتياطي الفيدرالي بموجة من رفع أسعار الفائدة منذ مارس/أذار بعد أن خفض أسعار الفائدة إلى الصفر في بداية الوباء، ورفع سعر الفائدة القياسي بزيادات ضخمة خلال الأشهر القليلة الماضية لمكافحة التضخم الجامح، لقد حافظ بنك اليابان فقط يوم الخميس على سياساته فائقة السهولة.

كما يتعين على المركزي التعامل مع درجة عالية من عدم اليقين فيما يتعلق بإمدادات الطاقة، مما يجعل التنبؤ بالتضخم في المستقبل أمرًا صعبًا.

استأنفت شركة غازبروم الروسية شحنات الغاز على طول خط أنابيب “نورد ستريم 1” المهم الخميس، ما خفف من مخاوف عدم عودته للعمل بعد فترة من الصيانة المقررة، لكنه لا يعمل بكامل طاقته، ولا يزال هناك قلق من أن روسيا لا يزال بإمكانها إيقاف ضخ الغاز في مرحلة ما رداً على العقوبات الغربية.

بالإضافة إلى ذلك، يعيش ثالث أكبر اقتصاد في أوروبا في خضم أزمة سياسية هزت الأسواق المالية في البلاد. فقد قدم رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، استقالته إلى الرئيس يوم الخميس بعد أن فقد دعم العديد من الأحزاب الرئيسية في ائتلافه الحاكم، مما قد يؤدي إلى إجراء انتخابات مبكرة في البلاد.



Source link

By beoos

Leave a Reply

Your email address will not be published.